مكتب رئيس الجامعة
المنزلاتصل بناخريطة الموقعتسجيل الدخول
الفارسية |الإنجليزية
1439 محرم 2
مركز ريادة الأعمال
الدكتور حميدرضا كوفيگر
 
الهاتف: 37933012-31-98+
فكس:37932924-31-98+
ا
لبريد الإلكتروني: koofigar[at]eng.ui.ac.ir
الموقع: http://eng.ui.ac.ir/~koofigar

نبذة عن المركز
بدأ تنظيم وتنفيذ مشروع تنمية بعنوان «مشروع تنمية ريادة الأعمال في الجامعات الوطنية» والذي يدعي باختصار «كاراد»، علي المستوي الوطني تحت إشراف منظمة الإدارة والتخطيط التابعة لوزارة العلوم والبحوث والتكنولوجيا ابتداء من عام 1379هـ.ش/2000م.
وقد بدأ مركز ريادة الأعمال بجامعة أصفهان نشاطه رسميا في شهر مهر عام 1382هـ.ش الموافق لأكتوبر 2003م مع تأخير طفيف مقارنة للجامعات الوطنية الكبري. يعمل هذا المركز حاليا وفقا للائحة «كاراد» بوحدتي التدريب والنشر.

ريادة الأعمال
ما هي ريادة الأعمال؟
ريادة الأعمال هي عملية يقوم من خلالها رائد الأعمال بأفكاره الجديدة والإبداعية وبتحديد الفرص الجديدة وتوفير المصادر وتعبئة الموارد، بتوفير فرص عمل وإنشاء الشركات الحديثة والمنظمات الجديدة والمبدعة والمتطورة. هذا الأمر يتطلب قبول المخاطر لكنه يؤدي في الأغلب إلي تقديم المنتجات أو توفير الخدمات للمجتمع. هناك دوافع مختلفة تؤثر في ريادة الأعمال منها: الرغبة في النجاح، واكتساب المال والثروة، والتميز والتألق، والأهم من ذلك الرغبة في الشعور بالأهمية والاستقلال.
 
من هو رائد الأعمال؟
رائد الأعمال هو شخص يتمتع بقوة التحكم الذاتي، فيجب أن يكون رئيسا، وربا لعمله لكي يحقق ما يفكر فيه ويقوم بتنفيذ ما يعزم عليه. وهذا يعني أنه يتميز بشخصية مستقلة، وعقليته الفاعلة تتجاوز الحدود المرسومة والأطر المألوفة، ورغم أنه يري ما يري غيره إلا أنه يفكر فيما لا يفكر فيه غيره وهذا يدل علي أنه مبدع مبتكر. وعندما يتجاوز إبداعه حدود العقل ويظهر في عالم الواقع والعمل يتحقق الابتكار؛ فالابتكار والإبداع هو الخوض في طريق لم يسلكها أحد، ومن يسلك طريقا لأول مرة فهو أول شخص يقدر علي أن يخبر بالمخاطر التي تهدد الطريق، وهذا دليل علي أن رائد الأعمال يتميز بقوة المغامرة، فهو بدلا من أن يترصد ضمانا لنهاية ناجحة يعتمد علي فكره وثمرة جهده ويخوض غمار المشاكل والمخاطر ويتقدم خطوة خطوة، فلا يتأثر بما يحول دون تحقيق أمانيه ويتمتع بروح التحدي لتحقيق مستقبل زاهر مشرق.
واللحظة الأولي لاتخاذ القرار ليست الزمن الوحيد الذي يحفّ بالمخاطر، فالغموض الذي يكمن وراء نهاية مبهمة غير واضحة يلقي ظلاله علي كل خطوة يخطوها رائد الأعمال وهذا يدل علي أن رائد الأعمال لديه مقدرة كبيرة علي احتمال الغموض.
والتطلع إلي المستقبل لا يعتبر الخطوة الأخيرة، فمن يخوض غمار الأحداث والمشاكل عن علم ومعرفة فلا بدّ أن يكون قادرا علي عمل دؤوب في المواقف العصيبة، وهذا يعني أن رائد الأعمال يحافظ علي كفاءته رغم ما يتعرض له من الضغوط المتزايدة، كما أنه يتحلّي بشخصية واقعية لا تعرف الكلل وتتميز بانتهاز الفرص.
 
الأنشطة والخدمات
  •  التعرف علي أنشطة المركز
  1.   وحدة النشر والتثقيف بمركز ريادة الأعمال
  2.   وحدة التدريب بمركز ريادة الأعمال
وحدة النشر والتثقيف بمركز ريادة الأعمال
  •  تعزيز روح وثقافة ريادة الأعمال، والارتقاء بمستوي تعرف المجتمع الأكاديمي علي ريادة الأعمال، ورواد الأعمال ودورهم في التنمية الاقتصادية، وتوفير فرص العمل والرعاية الاجتماعية؛
  •  تشجيع المجتمع الأكاديمي علي إقامة الدورات في ريادة الأعمال؛
  •  تعزيز الدراسات المفصلة المتأنية فيما يتعلق برواد الأعمال، ومشاريع ريادة الأعمال، وبيئة رواد الأعمال وسائر الشروط ذات الصلة وفقا لظروف ومقتضيات إيران؛
إنجازات وحدة النشر
 
  •  إطلاق موقع إلكتروني لمركز ريادة الأعمال يمكن متابعته علي العنوان التالي: www.karafarini.ui.ac.ir
  •  دعوة رواد الأعمال الناجحين؛
  •  إصدار مجلة «كارمايه»؛
  •  إقامة مؤتمر ريادة الأعمال بالمشاركة مع دائرة التعاون؛
  •  الإعلانات الواسعة النطاق علي هيئة اللافتات المتحركة والثابتة والنشرات الإعلامية وغيرها؛
  •  تصميم العديد من المسابقات في مجال خلق الأفكار الإبداعية.

وحدة التدريب بمركز ريادة الأعمال

  أهداف وحدة التدريب بمركز ريادة الأعمال
إن الأهداف التي تسعي وحدة التدريب إلي تحقيقها كما يلي:
  1.  إثارة الحوافز والدوافع
من أهداف تدريب ونشر ريادة الأعمال تشجيع الحوافز في أشخاص يتسمون بخصائص وسمات ريادة الأعمال. ويعتبر تعرُّف هؤلاء الأشخاص علي كفاءاتهم الذاتية وتوعيتهم وتثقيفهم في هذا المجال وتشجيعهم علي الإبداع والابتكار من أبرز المهام التي تقوم بها وحدة تدريب ريادة الأعمال.
إثارة حوافز ودوافع كالرغبة في الحصول علي الثروة، والنجاح، والاستقلال، والرغبة في إنتاج شيء جديد، وعدم قبول الطرق والأساليب القائمة، وعدم النجاح في الحصول علي المكانة الاجتماعية التي تليق بالشخص، وغيرها تؤدي إلي أن يخطو الشخص خطوات في مسيرة ريادة الأعمال.
 
2.  تنمية الخصائص الإبداعية
ليست الخصائص والسمات التي يتمتع بها رائد الأعمال موروثة وإنما هي مكتسبة، فيجب تنمية وتطوير هذه الخصائص في أشخاص مختلفين، فبعض الأشخاص تتطور قدراتهم الإبداعية في بيئات يتوفر فيها المجال لإثارة الحوافز وتنمية الخصائص، فتشير الدراسات إلي أن هؤلاء الأشخاص غالبا ما يفوزون بالنجاح بمجرد البدء بالعمل، ولكن معظم الناس لا يحظون بالحضور في هذه البيئات، لذلك يجب فيهم إثارة الحوافز وتنمية الخصائص الإبداعية بالاعتماد علي البرامج التعليمية. وهذه الخصائص تشمل الأمور التالية: تعليم التفكير الإبداعي، ورفع المخاطرة، وتعزيز القدرة علي احتمال الغموض والإبهام، ومنح الثقة بالنفس، والتعرف علي الفرص المتاحة، وإعطاء المعلومات التعليمية عن خصائص الشخص النفسية.
 
3.    تعليم المهارات
يتم تعليم المهارات الإبداعية في ثلاث مراحل: 1- قبل تأسيس الشركة 2- حين تأسيس الشركة 3- بعد تأسيس الشركة (إدارة الشركة).
يجب علي رائد الأعمال أن يتعرف علي طرق وأساليب إقامة مشروع عملٍ ومراحله المختلفة، وكيفية تنفيذ الأعمال الجماعية، ومهارات الاتصال وما شابهها قبل تأسيس الشركة، كما يجب عليه أن يكتسب الخبرات والمهارات اللازمة في مجال القضايا المالية، والتعرف علي السوق، وأصول الإدارة، والتأمين، والاقتصاد، وقانون العمل والشؤون القانونية عند تأسيس الشركة. ومن المهارات المطلوبة لرائد الأعمال بعد تأسيس الشركة القدرة علي إدارة تطوير وتنمية الشركة، والبحث عن الطرق الجديدة، والتنافس وتعزيز المكانة في السوق، واكتشاف الأسواق الجديدة.
يتم تنفيذ جميع الأهداف والمراحل المذكورة آنفا بهدف تحفيز الأشخاص، وتدريب رواد الأعمال الجدد، وتوعية وإرشاد وتشجيع رواد الأعمال علي اكتساب المهارات اللازمة وتقديم التدريبات اللازمة لرواد الأعمال لاكتساب المهارات المطلوبة. ويجب اجتياز هذه الدورات لضمان النجاح لرواد أعمالٍ لم يتوفر لهم مجال مناسب لتنمية الإبداع والابتكار من قبل.
 
592 بازبینی :
1394/12/08 تاریخ بروزرسانی :
مشاهده نظرات (تعداد نظرات 0)
ارسال نظرات
نام  
آدرس پست الكترونيكي شما    
توضيحات  
تغییر کد امنیتی  
كد امنيت  
 
جميع الحقوق محفوظة لجامعة أصفهان
Powered by DorsaPortal